كل شيء عن زراعه الاسنان مع دكتور اندر وجدي

كل شيء عن زراعه الاسنان مع دكتور اندر وجدي

اصبحت زراعة الاسنان من الامور الهامة والاكثر تطورا فى طب الاسنان ولمعرفة المزيد عن كل الامور التى تتعلق بالزراعة تحدثنا مع طبيب جراحة وتجميل الاسنان دكتور اندرو وجدى

‎ما هى زراعة الاسنان وما فوائدها ؟
‎زراعة الاسنان هى طريقة لتعويض الاسنان المفقودة بطريقة تتناسب مع الاسنان الموجودة فى الفم، وهى عبار عن دعامات تثبت جراحيا فى عظم الفك العلوى او السفلى، وتصنع زرعات الاسنان من مادة التيتانيوم والتى تحفز التحام الزرعة فى العظم
 
‎كون التركيبات المتحركة القديمة أكثر عرضة للحركة أثناء الكلام والأكل، مما يزعج ويحرج الشخص، علاوة على تأثيره السلبي في ضمور عظم الفك، كل هذا جعل من العلم أكثر بحثاً وتطوراً عن الأفضل للإنسان، فتم استبدال تلك التركيبات المتحركة بتركيبات ثابتة،
 
‎ومن فوائد زراعة الأسنان: انها تمنع ضمور العظم في مكان السن المفقودة، والمحافظة عليه. المحافظة على الأسنان الطبيعية المتبقية وتبقي على سلامتها،
 
‎عند عملية زراعة الأسنان، فإنه بإمكان الطبيب استعاضة جذر السن والتاج دون النحت، وزراعة سن جديد بدلاً من عملية النحت للأسنان السليمة المحيطة بالسن المفقود. حصولك على أسنان ثابتة كالأسنان الطبيعية. استعادتك لثقتك بنفسك، والتي تمنحك حياة طبيعية
 
‎. كيف تتم زراعة الأسنان
‎تتم زراعة الأسنان على مراحل،
‎وهي: المرحلة الأولى:
‎يتم إعداد المكان المناسب للزراعة، بوضع الغرسات المصنوعة من معدن التيتانيوم الخالص في عظم الفك مكان السن المفقود.
‎المرحلة الثانية:
‎التئام عظم الفك والغرسة، وهذا ما يسمي بالالتحام العظمي، وتستغرق تلك العملية ستة أشهر للفك العلوي، وثلاثة أشهر للفك السفلي.
‎المرحلة الثالثة:
‎التركيبة النهائية لزراعة الأسنان، فتشمل تلك المرحلة عدد من الجلسات، لعمل التركيبة النهائية من طبعات للفم وتجربته، للتثبيت النهائي.
 
‎الحالات المناسبة لزراعة الأسنان
 
‎تصلح زراعة الأسنان لكبار السن ومتوسطي الأعمار. ينصح بتأخير تلك العملية للأطفال حتي بلوغ سن الثامنة عشر من العمر.
‎في هذه الحالات يأخذ بعين الاعتبار نوعية وكمية العظم كعامل أساسي، وبذلك يقرر وقتها الطبيب مدي صلاحية حالة الزراعة للشخص.
 
‎موانع إجراء عملية زراعة الأسنان
 
‎دائماً يتساءل الشخص هل هذه العملية تناسبني؟ هناك اسباب تمنعها مثل
‎وجود أمراض خطيرة تؤثر على التئام العظم واللثة، مثل: الحالات المتطورة لأمراض نقص المناعة، والاضطرابات العظمية أو الدموية.
‎التذبذب الشديد لمستوى السكر في الدم، أو تعرض المريض لجرعات عالية من الأشعة العلاجية. بعض الحالات التي تتأثر بشكل نسبي من نجاح العملية، كالتدخين،
‎وإهمال العناية بصحة الفم من قبل المريض، ويبقى الطبيب الشخص الوحيد الذي يقرر مدى صلاحيتها لك من عدمها.
 
‎كيف تستعد لزراعة الأسنان
‎للتأكد من أن عملية زراعة الأسنان هي الحل الأنسب والأمثل، يطلب منك طبيبك بالقيام بفحص شامل لأسنانك، فمن هذا المنطلق يتقرر اذا سيتم زرع الأسنان أم لا. وبناءً على تلك الخلفية الطبية للفحص، سَيُطلب منكم إجراء فحص التصوير بالأشعة السينية للأسنان والفكين، وفي بعض الأحيان يُطلب منكم حتى إجراء فحص الـ (CT)، وبعد ذلك يأخذ الطبيب قياسات الأسنان والفك للبدء في عملية الزرع
 
‎كم الوقت تحتاج عملية تعويض الأسنان المفقودة عن طريق الزراعة؟
‎قد يتساءل الشخص الذي بحاجة لتغيير أسنانه عن المدة المستغرقة للعملية، فتتراوح فترة الزراعة من ثلاثة إلى ستة أشهر، وقد تطول حسب الشخص، ويرجع ذلك لمدى استجابة عظم الفك للزراعة، وحتي يحين موعد التركيب النهائي للأسنان تعوض ببدائل سنية مؤقتة.
 
‎نجاح عملية زراعة الأسنان من ضمن التساؤلات التي تخطر في بالك قبل أن تقدم عليها، هل هذه العملية ناجحة؟ وما مدى نسبة نجاحها من عدمها؟
 
‎فنظراً للتطور المتقدم والمستمر في المواد المستخدمة، فتكون نسبة النجاح عالية جداً تصل إلى 95% الفك السفلي و90% في الفك العلوي.
 
‎عمر عملية الزراعة
 
‎عمر عملية زراعة الأسنان في حقيقة الأمر إن المتوسط العمري للأسنان المزروعة -حسب ما يقرره الأطباء- يمتد لـ 30 عاماً، أو من الممكن أن تدوم طوال العمر، ولكن نضع في عين الاعتبار مدي اهتمام المريض بصحته، واهتمامه بنظافة أسنانه، والاعتناء بها بشكل جيد
 
‎زراعة الأسنان بتقنية الليزر
 
‎عملية غرز الأسنان عن طريق الليزر: هو عبارة عن تدخلات جراحية طفيفة، وتتطبق في كافة المناطق التي فيها عظم كافي، حيث تتم تلك العملية عن طريق توسيع العظم، من خلال عمل ثقب داخل اللثة بحجم وعمق معين بحيث لا يتجاوز قطره 4 مم، وبعد تحضير تلك الفتحة، والتي تتم عن طريق استخدام أنواع الليزر المعروفة، كالاربيوم، والديود، و إن دي-ياك، أو ثاني أكسيد الكربون على اللثة في المنطقة التي سيتم فتحها، والتي ستتم بمساندة الليزر، حيث إنها توفر للمريض الراحة بأعلى مستوياتها. تُعد هذه العملية على غرار إجراء العمليات عن طريق التنظير، وكمثال على ذلك، في حال أراد المريض إجراء عملية الزائدة الدودية تجرى من خلال جرح، وبدأ مطوراً بالاستعاضة عنها بإجراء ثقب صغير، ومن هذا المنطلق تم ابتكار طريقة جديدة وسهلة، وأكثر تطوراً حسب طبيعة عظم المريض، حيث إنه يمكن في بعض الأحيان عملية التركيب بعد الزرع مباشرة، أو يترك من 35 إلى 180 يوم؛ لضمان التحام عظم الفك مع الزرع، ويمكنك خلال ذلك الوقت التعويض بمتحرك جمالي مؤقتاً. بالنسبة للتساؤلات عن آلام لهذه العملية، فلا يوجد بتاتاً، حيث إنها تتم تحت التخدير الموضعي، وتستغرق تلك العملية 5 دقائق في الحالة الطبيعية، ويمكنك ممارسة عملك بعد الزراعة مباشرة وبشكل طبيعي، فلا داعي للخوف، وفي حال عدم استيعاب الزراعة في المرة الأولي، أو تم رفضها ولفظت خارج الجسم، فإنّه من السهل استبدالها بواحدة أخرى بدون أي مشاكل.