Chanel بتصاميم كلاسيكية

Chanel بتصاميم كلاسيكية

العلامة المرموقة Chanel بفضل ورشاتها، إذ ازدانت تصاميمها بالأعمال المشغولة يدوياً من الخياطة والتطريزات والزخارف والتي استغرقت مئات ساعات العمل. تم التركيزفي هذا الموسم على باريس كمؤسسة للأزياء وعلى تطورها عبر الزمن. في البداية، ظهرت عارضات Chanel بتصاميم كلاسيكية مع مزيج الأزياء البسيطة من السترات القصيرة والأكمام الطويلة وتنانير التويد المتوسطة الطول.

وبالنسبة للأقمشة، قد يخيلك لك أنها كئيبة من بعيد، ولكن عند النظر إليها عن قرب ستجدينها تتلألأ بسبب وجود خيوط معدنية رقيقة أضافت لمعة خلابة للتصميم، وأعطت السحابات مزيجاً رائعاً من الرسمية والطابع المريح غير الرسمي إذ كشفت عن بطانات رائعة ومزينة بشكل جميل. كما رأينا على ممشى العرض الكثير من المفاجآت لتفاصيل ظنناها أمراً وتبين أنها أمر آخر، مثل التصميم المنفوخ عند الخصر لبعض الفساتين، والذي تبين أنه بمثابة جيوب يمكن للعارضات وضع أيدهن داخلها.
بدت عارضات أزياء Chanel وكأنهن يقمن بجولة على شاطئ البحر حافيات الأقدام، لكن هذا لم يمنع كارل من عرض تصاميم الأحذية الجديدة لهذا الموسم، فقد حملتهن العارضات بأيديهن.

كالعادة، افتتحت تصاميم أزياء التويد عرض أزياء Chanel لكنها أخذت شكلاً أكثر عملية، خاصة مع البنطلون الضيق واختفاء الأحذية. رأينا التويد في البدلات، الجاكيتات، الشورتات، الفساتين والقفطانات، أو على شكل جاكيت دون أكمام.