إطلالات الملكة ليتيزيا ملكة إسبانيا

إطلالات الملكة ليتيزيا ملكة إسبانيا

تتميز الملكة ليتيزيا بمكانة خاصة، فكما كانت خلفية ميغان ماركل كممثلة هوليوود تجعلها بعيدة عن قائمة المرشحات المناسبات لمنصب الدوقة، كذلك كان تاريخ الملكة ليتيزا الغني بالكثير من التفاصيل. بداياتها المتواضعة وعلاقتها الشهيرة مع الأمير فيليبي والتي كانت تشبه أفلام السينما، وذوقها الرفيع في الأزياء جعلها أحد الأفراد الملكيين المفضلين لدينا، لهذا السبب نحن نحتفل بالملكة ليتيزيا كشخصية مهمة ومؤثرة في المجتمع.

لا يوجد أية دليل على مخطط مسبق رسمته ليتيزيا لتكون فرداً من العائلة الملكية، أو اي توقع عن التغيير الكبير الذي سييببه لقاء الأمير، ولكنها أخذت دورها بهدوء واتزان وحكمة ملكة. قبل أن تصبح ملكة، كانت ليتيزيا صحفية مجتهدة فقد حصلت على شهادة البكالوريوس من جامعة كومبلوتنس في مدريد وحازت على درجة الماجستير في الصحافة السمعية البصرية من معهد الدراسات في الصحافة السمعية البصرية.ديانا ملكة القلوب
أهلتها دراستها للعمل في صحيفة Asturian اليومية، وعملت لاحقاً في ABC وبعدها في وكالة الأنباء الإسبانية EFE. دخلت إلى عالم التلفزيون في إسبانيا مع قناة Bloomberg وبعدها مع CNN. في عام 2000 تقدمت إلى العمل في TVE وكانت تذيع التقرير الإخباري الأسبوعي في عام 2002 قبل انتقالها إلى برنامج إخباري صباحي. خلال مسيرتها المهنية، قدمت قصصاً هامة جداً مثل الانتخابات الرئاسية الأمريكية المثيرة للجدل عام 2000 والهجمات الإرهابية في 11 سبتمبر من Ground Zero عام 2011، وحرب العراق عام 2003.

في عام 2002 بدأ الأمير فيليبي يتودد إلى مذيعة الأخبار الجميلة والذكية بعد أن التقيا في حفلة. قبل ذلك الوقت، لم يأخذ الشعب الإسباني الأمير فيليبي على محمل الجد. في البداية تواعدا بشكل سري، وبعد ذلك صدما العالم بأسره بخبر إعلان خطوبتهما في عام 2003، حيث أن معظم شعب إسبانيا لم يكن يدري أنهما يتواعدان من الأساس. استقبل الشعب الإسباني بالملكة ليتيزيا بصدر رحب، ونظروا إليها كامرأة عصرية ومحترفة وتتمتع بخصال تمنحها القوة.
حقيقة أنها كانت من العامة جعلت الشعب يعشقها أكثر، بالإضافة إلى التغيير الذي تركته على الأمير فيليبي فقد أصبح بمساعدتها رجل دولة. في وقت زفافهما، نال الأمير فيليبي لقب أمير أستورياس، ولكنه أصبح ملكاً عندما تخلى والده الملك خوان كارلوس عن العرش في عام 2014، ما جعل ليتيزيا أول ملكة إسبانية لا تنحدر من أصول ملكية. تزوج العروسان في حفل ضخم بمدريد في كاتدرائية ألمودينا في 22 مايو عام 2004. أنجب الملك والملكة أميرة أستورياس ليونور عام 2005 والأميرة صوفيا عام 2007.
في حين وقع الشعب الإسباني في غرام صاحبة الجلالة بسرعة كبيرة، بدأ بقية العالم ينتبه إليها بفضل إطلالاتها الأنيقة والمميزة. الجاكيتات الرسمية هي قطعة أساسية في أغلب إطلالات الملكة، فهي عادة اكتسبتها من أيام عملها في التلفزيون، هذا إلى جانب الفساتين الضيقة والمزينة بطبعات الأزهار وغيرها من تصاميم الأزياء التي تفيض أنوثة. ويتميز أسلوب الملكة ليتيزيا بكونه بسيطاً ومريحاً مقارنة بغيرها من أفراد العوائل الملكية، وكثيراً ما تمزج الملكة في إطلالاتها قطعاً من علامات فاخرة مثل Carolina Herrera مع قطع بأسعار مقبولة من Zara. ستجدين في المعرض أجمل صور إطلالات الملكة ليتيزيا ملكة إسبانيا والطريقة التي تنسق فيها هذه الملكة إطلالاتها بأسلوب عصري ولمسة ملكية خاصة.